أصدر حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحذيرا نوويا جديدا لأوكرانيا والغرب اليوم الثلاثاء في الوقت الذي

اليوم,روسيا,روسية,الغاز,هجوم,رويترز

رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمود الشويخ
رئيس مجلس الأمناء والعضو المنتدب
محمد فودة

تهديد روسي جديد باللجوء لخيار الهجوم النووي

الشورى

 

أصدر حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحذيرًا نوويًا جديدًا لأوكرانيا والغرب، اليوم، الثلاثاء، في الوقت الذي بدأت فيه موسكو في نشر نتائج استفتاءات ضم 4 مناطق أوكرانية تخضع للسيطرة الروسية.

وحسب وكالة "رويترز" للأنباء، جاءت أحدث تحذيرات لموسكو في الوقت الذي هرعت فيه الدول الأوروبية للتحقيق في تسريبات غاز ليست عرضية على سطح بحر البلطيق من خطي أنابيب نورد ستريم 1 و2 المملوكين لروسيا، مما شكل مخاطر انفجارات وغرق أي سفن تدخل المنطقة.

وقال الكرملين ــ الذي ألقى باللوم على مشاكل فنية في التخفيضات السابقة لإمدادات الغاز الروسية إلى أوروبا ــ إنه لا يمكن استبعاد حدوث عمليات تخريب في الخطين، لكنه لم يحدد الجهة المسؤولة.

وأدت المواجهة بين روسيا والغرب إلى ارتفاع التضخم العالمي وزيادة حدة أزمات الطاقة والغذاء في العديد من البلدان منذ غزو موسكو لأوكرانيا في 24 فبراير، والذي قوبل بعقوبات غربية صارمة وإجراءات انتقامية روسية.

ووفقًا لـ"رويترز"، فإن التحذير النووي الذي وجهه نائب رئيس مجلس الأمن الروسي ديمتري ميدفيديف، اليوم الثلاثاء، هو أحد التحذيرات العديدة التي أصدرها بوتين ورفاقه في الأسابيع الأخيرة.

وقال ميدفيديف إن بلاده لن تتوانى عن استخدام الأسلحة النووية إذا كان ذلك ضروريًا، وفقًا للعقيدة النووية الروسية.

وأضاف أن موسكو ستلجأ إلى الأسلحة النووية حال تعرضها أو حلفائها إلى هجوم نووي أو لتهديد وجود الدولة.

وشدد على أن بلاده ستفعل كل ما بوسعها لمنع ظهور أسلحة نووية لدى الجيران المعادين لها مثل أوكرانيا، معتبرا أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) لن يتدخل بشكل مباشر في النزاع حتى لو اضطرت روسيا إلى استخدام أكثر الأسلحة فتكا ضد كييف.

ويقول محللون إن الهدف من هذه التحذيرات ردع أوكرانيا والغرب من خلال التلميح إلى الاستعداد لاستخدام أسلحة نووية تكتيكية للدفاع عن الأراضي التي تم ضمها حديثًا، حيث واجهت القوات الروسية هجمات مضادة أوكرانية قوية في الأسابيع الأخيرة.